الولايات المتحدة تشعل الفتن فى القدس مرتا ثانية

0
764

 اعتراف  رئيس الولايات المتحدة الامركية ترامب بان  القدس “عاصمة اسرائيل” واعلانه عن نقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس.لقد امريكة هو بمثابة قنبلة موقوتة القاها على ساحات الحرب و  الصدام المستمر في الشرق الاسط
ان هذا القرار مس اطراف الاعصاب الحساسة التي كانت مصدر التوتر منذ مئات السنين  لشعوب الشرق الاسط . قرار ترمب ليس له اي قيمة  عدى اشعال الفتن و الحروب واستمرار الصراع بين المسلمين و المسيحين و اليهود.                                                                  

الواضح ان  الولايات المتحدة ومع انتها دور داعش كلاعب مهم في مشروع الشرق الاوسط الكبير بدت تحتاج لاشعال حروب جديدة بين الشعوب من خلال ايجاد محاور جديد..
الكل يدرك ان القدس مكان مقدس للمعتقدات الثلاث و هو رمز للقضية الفلسطينية و السبيل المهم للتعايش السلمي  بين الاديان.التخلي عن القدس لصالح العدو الصهيوني يعني الاعلان عن تصعيد الصدام في ساحات  القدس ضد الشعب الفلسطيني وباقى المدن الفلسطينية .لا شك ان  ترامب بخطوتهة الجديدة هذه يهدف لتعميق الصراع الموجود بين العرب و اسرائيل,والمسحين و اليهود و تفجير كل الاماكن الممكنة للتعايش المشترك بين المكونات الفلسطينية.
الولايات المتحدة الامريكية بمشاريعها  و سياساتها التي مارستها تجاه روسيا و ايران بهدف السيطره’عل الشرق الاوسط لم تسفر عن اي تطور ايجابي بل ادت الى انهار من  الدم الدموع .
ان التنافس على الهيمنة فى  الشرق الاوسط بين حلف الناتو بقيادة امريكة و التحالف الروسي-الصيني-الايراني هو محاولة للسيطرة على مصادر الطاقة و الاسوق الذي كانت و لازالت تدفع ثمنه غاليا شعوب العالم و بالاخص شعوب شرق الاوسط. .
ان المنبر الحربي  داخل المجلس القومي التركي و الذى يصوت لصالح مذكرة التدخل في سورية و العراق هو يبكي على عالقدس,هذا ليس الى بكاء التماسيح.لاننا نعرف موقف هذه الاطراف ما بعد دافوس “ون مونيت” وحادث الاعتداء علي  سفينة ،، مافي مرمرا ،،و بالاخص اتفاقية التطبيع التي وقعت بين سلطات اسرائيل وسلطات حزب العدالة و التنمية في تاريخ  28 حزيران 2016 و التي نصت على استخراج الغاز الطبيعي الفلسطيني و تصديره من خلال تركيا الى اوروبا بالاعتراف و التوقيع تحت عبارات العاصمتان للدولتان انقرة و القدس حيث تبين مرة اخرى ازدواجية الموقف للسلطات التركية تجاه القدس.
اردوغان و حزبه كان و لايزال من اكبر المؤيدين ضمنيا لاعلان ترامب بان “القدس عاصمة اسرئيل”.الذين لا يؤمنوا بالتعايش السلمي المشترك و التساوي بالممارسات للمعتقدات في بلدهم لايمكن ان يكون صادقين في حملاتهم ضد ممارسات اسرئيل و اميركا.هذا اسمه نفاق و اذدواجية الوجه.
حزبنا, حزب اعادة الاشتراكية من جديد يعلن و يؤكد بان الحل الوحيد للتعايش السلمي المشترك بين الشعوب و المعتقدات من فلسطين الى سورية و اليمن و لبنان و باقي دول  في شرق الاوسط لايمكن ان يتم  الا من خلال اسقاط الدكتاتوريات الرجعية و ارغام القوى الامبريالية على التراجع  وتعزيز  النضال و التضامن المشترك لشعوب الشرق الاسط .


! لا مكان لامريكا و الامبريالية فى الشرق الاوسط
عاشت الحرية و العدالة و المساواة و السلام بين الشعوب المتا
هضة !

   الهزيمة للصهيونية و الامبريالية!                                    اللجنة المركذية لحزب اعادة الاشتراكية من جديد

SYKP CEC: US once again fuels the fire of conflict in Jerusalem

US President Donald Trump described Jerusalem as “the capital of Israel” and announced that the US Embassy in Tel Aviv willbe moved to Jerusalem. With this move, the US has already thrown a powder barrel ready to explode into the Middle East, which is already an area of war and conflict.

This decision on Jerusalem, one of the most sensitive nerve endings of hundreds of years of tension between the peoples of the Middle East, makes no sense other thancreating a new conflictamong theMuslim, Jewish and Christian peoples and maintaining war, poverty and destruction.

Since the US realized thatISIS, which the US commissioned as the core of its Greater Middle East dream, fulfilled its duty in the region, it is apparent that now the US wantsto create new conflictsamong thepeoples of the Middle East on a new axis.

Leaving Jerusalem, which does not have any other chance than people of the three religions and the peoples of Israel and Palestine living in peace and equality, to the mercy and initiative of Zionism is declaration of a new war and conflict.

Obviously, with this move, the USaims to expand the tension on the Arab-Israeli and Muslim-Jewish/Christianaxis and make the peoples of the region dependent to the US by undermining the possibilities for a common life in the region.

The steps the US has taken so far to reduce the influence of Iran and Russia in the region and to keep the Middle East under control through collaborative governments have not led to any development apart from blood and tears. This move will not produce any results other than new conflicts and tensions.

The struggle for hegemony, energy, marketand powerbetween the US-led Atlantic Block and the Asiatic Block led by Russia, China and Iranmakes the peoples of the world, but especially the peoples of the Middle East, pay the price.

The pro-war block in the Grand National Assembly of Turkey,which extends the mandate for war every year, seems to grieve for Jerusalem but they are far from convincing. The “One Minute” case, the Mavi Marmara incident, the “Normalizing Agreement” with Israel signed by the AKP government in 2016 and the agreement signed last summer for marketing the Palestinian natural gas stolen by Israel to Europe via Turkey are the most clear and brutal examples of this ongoing hypocritical attitude.

Erdogan, the AKP government and their stooges are the biggest supporters of Trump’s recognition of Jerusalem as the capital of Israel. Those who claim today thatUS’ declaration of Jerusalem as the capitalis a move against “regional peace” are the ones who do not allow the peoples and beliefs in the region to live in peace within the framework of equal rights.It is mildly hypocritical, incoherent and aims to covering up their crimes.

In Jerusalem, Palestine, Israel, Syria, Lebanon, Yemen and all over the Middle East the primary condition ofpeace is the overthrow of reactionary, dictatorial powers and the imperial powers keeping their hands off the region. No other force can achieve this other than the united struggle of the peoples of the Middle East

USA and all imperialist powers, get out of the Middle East!

Damn imperialism, damn Zionism. Long live equal, free and fair unity of the peoples!

Socialist Reconstruction Party (SYKP)
Central Executive Committee (8 December 2017)

TEILEN